ارتفاع ضغط الدم الشرياني: من الضروري أن يعرفه كل شخص

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

ارتفاع ضغط الدم الشرياني (ضغط الدم، ارتفاع ضغط الدم الشرياني) – متلازمة ارتفاع ضغط الدم.

90-95٪ من حالات ارتفاع ضغط الدم هو بالأساس ارتفاع ضغط الدم، في حالات أخرى تشخيص الثانوي، أعراض ارتفاع ضغط الدم الشرياني:

الكلى – 3-4٪
الغدد الصماء – 0،1-0،3٪
الدورة الدموية
العصبية
الإجهاد
نظرا لاستخدام بعض المواد أو المستحضرات
ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

مقالات ذات صلة

“النوم مع الصداع. الآن ذهب كل شيء “

في مشفى الأوعية الدموية الصحي نعلاج ارتفاع ضغط الدم”

ضغط الدم الأمثل – ليس أكثر من 120/80 ملم زئبق.

ضغط الدم الطبيعي – ليس أكثر من 130/85 ملم زئبق.

الحدود القصوى المسموح بها لارتفاع ضغط الدم حالة ما قبل المرض  140/90 مم زئبق.

عندما يحدث ارتفاع ضغط الدم، تحدث التغييرات التالية في الجسم:

  • تضيق الأوعية الدموية وفقدان مرونتها.
  • زيادة بكتلة العضلات (تضخم) بالبطين الأيسر.
  • حدوث تصلب بالشرايين.
  • زيادة العبء على الكلى.

النهج الشامل المميز لدينا للتشخيص الفعال وعلاج ارتفاع ضغط الدم الشرياني

ماذا يؤثر على المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم؟

 

أمراض القلب والأوعية الدموية تتأثر بشكل رئيسي على عوامل الخطر التالية:

زيادة ضغط الدم من الدرجة الثالثة.
العمر أكثر من 55 سنة للرجال و 65 للنساء.
— التدخين.
زيادة مستويات الكوليسترول في الدم.
مرض السكري.
التاريخ العائلي لأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض القلب والأوعية الدموية في سن مبكرة في الأسرة،

البدانة في منطقة البطن (محيط الخصر أكثر من 102 سم في الرجال و 88 سم – للنساء).
محتوى البروتين سي التفاعلي في الدم أكثر من 1 ملغ / ديسيلتر.

أعلى خطر عند حدوث مضاعفات

أو حالات المتأخرة  لدى الأفراد

 مع مثل الشروط ذات الصلة:


 مرض السكري
الأمراض الدماغية الوعائية (السكتة الدماغية والسكتة الدماغية النزيفية، الخ).
أمراض القلب (قصور القلب، واحتشاء عضلة القلب، والذبحة الصدرية)، والحالة بعد جراحة قسطرة أو التاجية، الخ
أمراض الكلى (اعتلال الكلية السكري والفشل الكلوي)
الآفات الوعائية الطرفية. اعتلال الشبكية الشديد (نزيف أو إفرازات)

كيفية تشخيص ارتفاع ضغط الدم؟
ارتفاع ضغط الدم – نتيجة لاضطراب في نظام القلب والأوعية الدموية، وبالتالي فمن الضروري أن يتم فحص شامل لتحديد الأسباب الكامنة وراء ارتفاع ضغط الدم. ويوفر لنا ذلك، دوبلر الموجات فوق الصوتية، تخطيط القلب الكهربائي، التصوير الكهربائي للدماغ،  والموجات فوق الصوتية للقلب، وبواسطة مجهر الشعيرات الدموية.

الفحص الشامل لنظام القلب والأوعية الدموية بأكمله يمكنك أن تعمله في مشفى الدكتورة أوليانا لوشيك المتخصصة في تشخيص وعلاج الأوعية الدموية والأمراض العصبية، الدماغية الخ.

متى البدء بالعلاج؟

بعد التشخيص الشامل والكشف عن الخلل في أداء أجهزة وأنظمة الجسم كافة والأوعية الدموية عندها يبدأ المتخصصين في مشفى أوليانا لوشيك باختيار العلاج المناسب بشكل فردي للمريض وذلك على أساس التكنولوجيات المبتكرة لتصحيح تدفق الدم في الأوعية الدموية. العلاج المناسب لجميع أنواع ومراحل ارتفاع ضغط الدم يخفض بشكل كبير في حدوث أية مضاعفات وكذلك المحافظة على قيم ضغط الدم في مجموعة من المعايير الفسيولوجية. الضغط المرتفع للغاية للماء يؤدي إلى انهيار الأنابيب المعدنية، لذلك تخيل ما يمكن أن يحدث لأنبوب مرن كالأوعية الدموية إذا كان الضغط داخل الأوعية الدموية مرتفع للغاية.

مرضانا الذين يراقبون بانتظام نظام القلب والأوعية الدموية، يحافظون على أجسامهم بشكل سليم، مما يؤدي إلى حياة نشطة. مراجعة المشفى تتم كل 7-9 أشهر، والعلاج الوقائي يمكنهم من تنفيذ جميع خططهم للعمل والحياة الشخصية..

وخلافا لذلك فإن نظام القلب والأوعية الدموية عاجلا أو آجلا سوف يتضرر، مما قد يؤدي إلى أزمة ارتفاع ضغط الدم أو حتى سكتة دماغية أو أزمة قلبية. إذا بدأ المرض والجسم لا يمكنه تحمله ممكن أن يؤدي ألى حوادث الوعائية. وغالبا ما يصحب هذه الظروف الحرجة فقدان الوعي وأعراض أخرى خطيرة حتى حدوث غيبوبة.

لذلك فمن الأفضل بكثير السيطرة على جسمك بانتظام وفي الوقت المناسب وحسب الحاجة اللجوء إلى تدابير وقائية من خلال بذل جهود كبيرة لاستعادة الأداء الطبيعي بعد “عارض” في إمدادات المياه للأوعية الدموية

نتمنى لكم صحة جيدة لوضع خطط مستقبلية وأفكار غير متوقعة تؤدي إلى نجاحكم

اكتب تعليق

Required fields are marked *.


*

LOGO MINIMAL BW2